خاطره تلك لا تليق بسيد عادي ان لم تكن اسطورية من زمن الاغريق
شكرا لاسطورتك العذبه

مع تحيات اخوك عادل